Pages Navigation Menu

بوسعادة | بوابة الصحراء | مدينة العلم والمعرفة


Medina infos | infos de la semaine à Bou-saâda N°22

 

banner_bousaada-org 

 

غرس النخيل بالطريق الاجتنابي

969940_797048126992028_2248658064244394163_nمرحلة ثانية شهدتها ضواحي مدينة بوسعادة بغرس النخيل بجوار الطريق الاجتنابي بعد المرحلة الأولى التي شارك فيها الكثير من أحباب بوسعادة وأحباب الخير حيث استعملت الآلات الحديثة في غرس محبوبة أهل بوسعادة النخلة، والتي تتزين بها بساتينها وتستشهد بها في صفحات السياحة والتاريخ وأوراقهما . العملية إذا متواصلة والجهد مطلوب والمساعدة ضرورية ولو بالقليل والاستمرارية أفضل والقدرة أحسن من خلال غرس شجرة، زهرة، نبتة أمام البيت أو داخله لإعطاء صورة أجمل تليق ببوسعادة، وجنتها المحفوظة في لوحات الحاج نصر الدين ديني . تقرير :ياسين م

 

 


 

 فوضى البناء في العمارات

batimentsخلال السنوات العشر الأخيرة أعدت الدولة الكثير من الحصص والبرامج الخاصة بالسكن أغلبها عمارات بنيت بالباطن ببوسعادة ووزعت على فترات من الزمن على سكان المدينة ومن مختلف الفئات ولكن الغريب في الأمر هو الإضافات السلبية التي يبينها المواطن في شقته بالعمارة ببناء الشرفة او غلقها بطرق قديمة وبوسائل لا تمت للطابع الجمالي للعمارة بصلة، كما يوجد من يغير لون الطلاء علي بيته وكل حسب ما يمليه عليه ذوقه وعائلته والحديث عن الاستياء من المساحات المجاورة للعمارات له مقال خاص والفضلات والقمامة موضوع آخر، وسرقة الوسائل العمومية شيء مرعب في وقت نتغنى فيه بالثقافة والعلم والتطور؟؟…… تقرير: ياسين م

 

 


 

جمعية كافل اليتيم بوسعادة

نظمت جمعية كافل اليتيم ببوسعادة جولة سياحية ترفيهية لفائدة الأيتام والأرامل بغابة جبل امساعد وذلك يوم الخميس 03 أفريل، ويندرج هذا النشاط ضمن البرامج المسطرة خلال المنحة الربيعية التي ميزها المهرجان الأول لليتيم بمناسبة اليوم العربي لليتيم…. وتعتبر مشاركة جمعية كافل اليتيم بتامسة تنسيقا إيجابيا يصب في مصلحة الأيتام ورعايتهم الرعاية السليمة التي تساهم في تنشئتهم تنشئة إسلامية وعربية ووطنية حقيقية، كما حضر الجولة رئيس فرقة البهاء السيد محمد العيد الهواري الذي ساهم في إعطاء الرحلة جوا أخويا رائعا تحققت من خلاله أهداف الجولة. فالشكر والتقدير لكل القائمين . تقرير : ياسين م


 

قمة التخلف

بعد حديثنا في العدد الماضي عن الطريق المحول وإيجابياته على الحركة المرورية بمدينة بوسعادة ،ثم الحملة التطوعية لغرس النخيل بمحاذاة الطريق بغية إعطاء المدينة وجهها السياحي المفقود، ها نحن اليوم نمر بمشهد خلف كثيرا من الأسي والحسرة والأسف بسبب العقلية التي صار يتمتع بها شباب لايفهمون معنى الحياة وأساليبها من خلال إطلاقهم العنان لرقصاتهم الفاضحة وأغانيهم الماجنة، علي قارعة الطريق ….. تري ما هو السبيل للقضاء على هكذا تصرفات وذهنيات؟ أفي حجرات المدارس؟
أم الشوارع أم المساجد أم أم؟ …. الحقيقة أن التغير الحقيقي يبدأ من عمق كل نفس بشرية لأجل النهوض بالأمم والشعوب والتقدم نحو الأحسن والأفضل لأجل حياة كريمة وسعيدة ملؤها الحب والسلام . تقرير : ياسين م


 

أمل بوسعادة يكرم المساهمين في نتائجه الإيجابية

1556226_688832277837610_1029124058_oعرفانا للمجهودات المبذولة من طرف المسؤولين المحليين، نظمت إدارة أمل بوسعادة حفلا تكريميا على شرف أعضاء المجلس الشعبي البلدي و رئيس الدائرة و مدير موقع فريق الأمل البوسعادي، و ذلك بمعهد التقنيات الفندقية. إدارة الـ ABS استغلت فترة توقف البطولة لتقوم بهذه اللفتة، تكريما لكل الأطراف التي ساهمت من قريب أو بعيد في مساعدة الفريق ماديا و معنويا في تحقيق النتائج الإيجابية في أول موسم له في بطولة المحترف الثاني، و تعمل على إعداده للمنافسة على الصعود في الموسم المقبل ليكون سفير المنطقة بكاملها في بطولة النجوم، حيث تم خلال هذا الحفل تقديم العديد من الألبسة الرياضية بشعار الأمل للمساهمين في إنجازات الفريق.

للعلم فقد إنطلق فريق الأمل في فترة التحضيرات لما تبقى من عمر البطولة، و هي كلها لقاءات كأس رغم أن الـ    ABSقاب قوسين أو أدنى من تحقيق هدف البقاء و تكوين فريق مستقبلي، حيث استهل تحضيراته بملاقاة الفريق الجار وفاق المسيلة الذي فاز عليه بنتيجة 1-0 على أن يشد الرحال إلى مدينة بسكرة المضيافة للقيام بمعسكر إعدادي تتخلله عدة مقابلات ودية للوقوف على مدى جاهزية كل عنصر و إعداد التكتيك المناسب للمقابلات المتبقية. ناصر غلاب

 


 

مجموعة المنبر الحر في عملية تطوعية بعين بن سالم

10150792_689842457736592_1075451657_nقامت مجموعة المنبر الحر ببوسعادة بعملية تطوعية لتنظيف عين بن سالم، هذا الينبوع المائي الجارية مياهه طوال السنة و الملاذ المفضل لأبناء المدينة هروبا من حر الصيف، المبادرة التي شارك فيها شباب حي أولاد حميدة  من أجل إعادة الاعتبار و استعادة جمال هذا المكان المحبوب و أحد مزارات السواح بالأمس القريب، و التي تمت على مرحلتين، كانت الأولى بتنقية محيط عين بن سالم في وسط الواد، أما الثانية فاستهدفت إزالة التربية من على الصخور ، في انتظار عمليات أخرى لإعادة الاعتبار لأماكن طالتها تراكمات الإهمال و النسيان  غلاب ناصر

 


 

الأبواب المفتوحة على المدرسة التطبيقية لمدفعية الميدان ببوسعادة

entree_eaacفي سياق ربط و توطيد العلاقات المتينة المبنية على الثقة و الاحترام المتبادل و التكامل في إطار تحقيق الأهداف الوطنية المتمثلة أساسا في الوحدة الوطنية و إرساء تقاليد مهنية صلبة بين مختلف المؤسسات و الهيئات من خلال الإتصال مع وسائل الإعلام .

قامت المدرسة التطبيقية لمدفعية الميدان ببوسعادة بتنظيم أبوابا مفتوحة لفائدة مختلف وسائل الإعلام الوطنية المتنوعة، هدفها التعريف بهياكل الجيش الشعبي الوطني و مواصلة مسعى الانفتاح مع مكونات المجتمع المختلفة و التعريف بالدور المهم للمؤسسة العسكرية و التي أبانت دوما عن استعدادها الدائم عن الدفاع عن الوطن و مقوماته و الحفاظ عن الوحدة الوطنية. غلاب ناصر

 


 

حدث في مثل هذا الأسبوع

– 02/04/1945 تأسيس برلمان اجتماع احباب البيان و الحرية المنتخب بالجزائر ومطالبة  الادارة الفرنسية : الإعتراف بالعلم الوطني ، و تغيير الحاكم العام الفرنسي بحكومة الجزائرية .

– 03/04/1957 قوات الاحتلال الفرنسي تغتال  القائد محمد العربي بن مهيدي في زنزانته  بعد اعتقاله و تعذيبه بكل الطرق  لمدة ثمانية أيام وهو القائل : سننتصر لأننا نمثل المستقبل الزاهر ، و ستهزمون لأنكم تمثلون الماضي الاستعماري المتعفن .

– 04/04/1958 استشهاد القائد المقراني السعيد المدعو سي لخضر في معركة جبل  بولقرون ببني سليمان

– 04/04/1961 طلب جورج بومبيدو رئيس الحكومة الفرنسية من الجنرال ديغول غجراء المفاوضات مع الحكومة الجزائرية المؤقتة و تأجيل النظر في مسألة الصحراء الى ما بعد الاستفتاء على تقرير المصير .

– 05/04/1961 لقاء سري بنوشاتيل بسويسرا بين الوفد الجزائري و الوفد الفرنسي لاستئناف المفاوضات .

– 06/04/1951 المحاكمة الكبرى لأعضاء المنظمة الخاصة بوهران .

– 06/04/1958 تأسيس اللجنة الثورية للوحدة والعمل بالجزائر .

– 06/04/1959 بعثة من الحكومة الجزائرية المؤقتة بقيادة الرئيس فرحات عباس تزور المملكة  العربية السعودية .

– 07/04/1921 اغتيال المقاوم البطل المسعود بن زلماط و رفيقه سواحي من قبل قوات الاحتلال الفرنسي .

– 07/04/1959 الحكومة الفرنسية تقرر نقل المعتقلين السياسيين لديها : بوضياف ، بيطاط،، آيت أحمد ، خيضر ،بن بلة و شرف الى جزيرة ايكس .

– 08/04/1938 الادارة الفرنسية تقرر مرسوما يقضي بغلق المدارس الحرة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين .

– 08/04/1960 اجتماع الحكومة المؤقتة بتونس لدراسة حصيلة اللقاء الجزائري الفرنسي .

المصدر مفكرة  نوفمبر 2011 وزارة  المجاهدين  .     قام بالتجميع : تناح سيف الدين


 

 

رؤية و رأي  و …فقط

حب الوطن من حب المدينة

كل منا يحب الوطن بطريقته و من حقه أن يرى أنها الأمثل، و يبقى منشأ هذا الحب يختلف من فرد لآخر، هذا قد تشبع بتاريخ الأمة، فكانت له الأمثلة أسلافه الرائعة، إلهاما و طاقة كامنة لهذا الشعور، و الآخر كانت بيئته متحفا للوحات تعبر و تغرس في طفولته عشقا للوطن، و كل منابع الحب للأرض التي ولدنا فيها و وطأت أقدامنا عليها فعلمتنا أبجديات الوقوف فنطقنا عليها أولى أحب الكلمات إلينا « الأم »، هي منابع صافية رغم إختلاف أماكنها ، و في النهاية كل الطرق تؤدي  إلى حب الوطن.

هذه الأرض الطيبة التي ما توقفت يوما عن العطاء في عز المحن، شاركتنا الأحداث فكان الأولون و كنا و مازلنا و لن نتوقف معها عن كتابة التاريخ، فهي لم تبخل علينا يوما و حال فكرها ينطق علنا بأنها سوف لن تتخلى عنا مادامت أقدامنا تلامس ترابها و تبادل عزائما حب هذا الوطن لنا.

مدينتي الطيبة و أناسها الطيبون، رأيت هذا الحب يسري في وجدان أبنائها، و يقاسم أبنائها العفويون أمسيات بوسعادة و زواياها الخلابة، تمعنت في الأحداث التي جمعناها في أعدادنا الأخيرة فكانت كلها تنطق حبا و احتراما للمدينة.

صبرا معي و لنعدد ما استطعنا تذكره من أحداث و في الوقت نفسه نتساءل : ما الدافع الذي حرك من تطوعوا لتهيئة أرضية لإنجاز إقامة جامعية لولا حب هذه المدينة، ما خطب من تجمعوا و أصروا على إعادة تأهيل دورة المياه بمدرسة إبتدائية و تنظيف عين بن سالم و تنقية الوادي؟ ، لولا احترام هذه الأرض الطيبة التي قبعت عليها بوسعادة منذ ذاك التاريخ إلى يومنا هذا و هي سائرة في دربها، وما يصبوا إليه من جعلوا من هضبة ميطر واحة، مكانا زاد في بوابة الصحراء بهاءا؟ ، أموالا صرفت في نخيل جاهز و جهد بذل و آليات سخرت و شبابا شمر على ذراعيه، لم يهدفوا لشيء من ورائه ثناء  ولم ينتظروا الأوسمة و الشهادات التقديرية ، بكل بساطة لأنهم أحبوا هذه المدينة، التي عشقها آخرون فتنقلوا من مدرسة لأخرى لأجل أن يجعلوا من ساحاتها محيطا أخضر لأبنائنا، ومنهم من أصر على نظافة الوادي بوسائل بسيطة ليرجعوا له سحره الذي تيم زائريه الذين أبوا إلا أن يدفنوا تحت تراب المدينة ، وانضموا بذلك لمن هامت مخيلاتهم وبكت قرائحهم في وصف بوسعادة باللون و الحرف، والأسئلة كثيرة والأمثلة متعدددة .

سمحت لنفسي أن أجيب مكانكم – هي  مجرد نتائج استلهمتها- و أرى إنه الجانب الكبير والمشع من واقع أبناء المدينة و الزاوية التي فاقت ثلاثة الأرباع من دائرة الروح المحبة لهذه البلدة الطيبة، هذا لا يعني أن الربع الباقي غير محب و لكن فقط يحتاج إلى من يعلمه التعبير عن كيف يحب مدينته؟ و كيف يشارك في التأسيس لثقافة حب المدينة التي هي من حب الوطن و إسقاط بسيط لما يجب أن يكون . ناصر غلاب


 

 ضيف العدد

الشّيخ محمّد بن أحمد بسكر.

1979888_573694856071434_1448380491_nالشاعرُ الفطري، كما وصفه الشّيخ عبد الحميد ابن باديس أثناء تقديمه لإحدى قصائده في جريدة الشهاب، وأديبُ بوسعادة وشاعرها المجيد، كما نعته الشّيخ الطّيب العقبي في جريدته الإصلاح ، في العقد الثالث من القرن العشرين. 

نبذة تعريفية: ولد أديبنا بحي الموامين ببوسعادة سنة 1880م، وترعرع في كنف أسرة محافظة، وكأقرانه من الفتيان التحق بزاوية الشّيخ سيّدي عطية بن بلقاسم الشّريف، فتلقّى القرآن الكريم ومبادئ العلوم على شيخه عثمان غربي، ثمّ انتقل إلى المسجد العتيق (جامع النخلة) فانخرط في دروس الوليّ الصّالح الشّيخ أبي بكر بن حامد رحمه الله، شيخ الطّريقة الشّاذلية ببوسعادة، فأخذ عنه الفقه والتوحيد واللّغة والتصوف، واتصل بعلّامة القطر الجزائري، الشّيخ محمّد بن محمّد بن عبد الرحمن الدّيسي فتعلّم بين يديه علمي العروض والقوافي. عُرف رحمه الله بنزعته الإصلاحية، و نشاطه في مجال الدعوة والإصلاح الديني والاجتماعي، وقد وجد مبتغاه في حركة ابن باديس التي بدأت تظهر ملامحها على السّاحة الجزائرية بداية من سنة 1924م ، ولما أُعلن تأسيس جمعية العلماء المسلمين، بادر إلى الانضمام إليها والمشاركة في أوّل ملتقى تأسيسي لها، بنادي الترقي سنة 1931م، ممثلا لمدينة بوسعادة.

وفي سنة 1936م وسّعت جمعية العلماء من نشاطها، وكوّنت عدّة لجان وطنية ميدانية، تهتم بالشؤون العلمية والتربوية، والقضايا الاجتماعية والسياسية، فاختاره المكتب الوطني ضمن لجنة الإصلاح الاجتماعي التي ترأسها الشّيخ الفضيل الورتلاني، لما رأى فيه من أدب ومعرفة، ونشاط واسع، وشهرة بين الوسط البوسعادي.

• كلمة عن قصائده.

وضعيةُ المجتمع الجزائري المأساوية بمعناها الواسع، التي اتسمت بالركود في المجال الثقافي، والانحطاط في المستوى التعليمي، والتدهور الاجتماعي، كلّ هذه الظروف التي لمسها وأحس بها الشّيخ محمّد بسكر كغيره من العلماء، جعلت منه شاعرا إصلاحيا، مرهف الحس، يميل في قصائده إلى النقد الاجتماعي، فلا يخلو شعره أو مقالاته، من الحث على تقويم النفس والنهوض بها، ومقارعة البدع والخرافات التي كبّلت همم الشباب، وإصلاح الفساد الواقع في المجتمع الجزائري.

قال الدكتور عبد المالك مرتاض: (( ومن عجب أن هذا الشاعر لم يتلقّ العلم في القرويين بفأس، ولا في الزيتونة بتونس، ولا في الأزهر بالقاهرة، بل لم يزد من التحصيل على ما كان مشاعا من العلم في الزوايا الجزائرية ومراكزها الثقافية المحلّيّة على عهد الاستعمار الفرنسي، ممّا يدل على أنّه كان شاعرا عصاميا، التمس الثقافة في قراءاته الكثيرة للأدب وحفظ نصوص من الشعر كمعظم الشعراء الذين عاصروه ممّن كانوا يعيشون في النصف الأوّل من القرن العشرين)).

الإنتاج الشعري.

• نشر معظم شعره ومقالاته في جريدة الإصلاح، ومجلة الشهاب، وجريدة البصائر الأولى، فأما مقالاته فكان يمضيها باسم مستعار..البوسعادي..، وأمّا قصائده فحملت عناوين مختلفة، ففي جريدة الإصلاح نجد له: قصيدة  » عاد الذي فطموه قبل رضاعه »، و »زهرة عبثت يد النون بها »، و »سوق عكاظ »، و »الإصلاح والمصلحون »، و »باديس من نهاره يتألق ». وفي مجلة الشهاب نُشر له: قصيدة « عاش الشهاب »، و »ما العلم إلا المشاع »، و »عقد فريد »، و »قصدنا طريق الحياة ». وفي جريدة البصائر له قصيدة « رسالة الشرك »، وضعها تقريظا لكتاب الشيخ مبارك الميلي ) الشرك ومظاهره(.

• ظهرت قصائده الأولى في جريدة (الإصلاح) التي يشرف عليها الشّيخ الطيب العقبي، فكانت تنشر له بيتين في كلّ عدد يصدر لها، في باب (مجاني الأدب)، المخصص لفحول الشعراء أمثال: محمّد الأمين العمودي، والطّاهر بن عبد السّلام، والشّيخ حسن أبو الحبال، وأحمد الأكحل، ومحمّد السّعيد الزاهري وغيرهم. ويبدو أن تجربته الشعرية مع هذه جريدة الإصلاح بدأت حوالي 1924م واستمرت إلى سنة 1940م، فهي الجريدة التي نشر فيها أغلب أعماله، بسبب العلاقة الوطيدة التي ربطته بالشّيخ الطيب العقبي. فكانت تنشر أعماله دون تردد، وحتى يقف القارئ على جانب من هذه الشخصية العلمية ومكانتها في مجال الأدب الجزائري، يكفي أن ننقل عبارة رئيس تحرير ( الإصلاح) وهو يصف صاحب الترجمة ،- في العدد 08 من سنة 1929- بقوله: نَنشرُ في هذا العنوان، وفي هذه الصفحة الذّهبية، أسماء أركان الإصلاح، الذين أعانوا ماديا وأدبيا …تخليدا لذكرى هؤلاء، السّيد: محمّد بن بسكر، أديبُ بوسعادة وشاعرها المجيد، رُكن من أركان الإصلاح، ورجلٌ عاملٌ لنشره وترويجه.

• آخر ما نشرته له جريدة الإصلاح في عددها 34، بتاريخ 24 /12/1940م، قصيدة رثائية، تحت عنوان ( باديس من نهاره يتألق)، نظمها بعدما وصله نبأ وفاة الشّيخ عبد الحميد ابن باديس، وافتتحها بكلمة نثرية جيّاشة ومعبرة، جاء فيها: (( الأستاذ الجليل الشّيخ الطّيب العقبي، سلاما واحتراما، أمّا بعد فستجدون داخل الكتاب مرثية في الأستاذ المرحوم، أرغب – من فضلكم– في نشرها في الإصلاح، ولقد شرعت فيها يوم نعته لنا البرقيات، ولكني لم أقدر على نظمها، فكلّما لفظت لفظة يغلبني البكاء، وتعذّر عليّ إتمامها حتّى يئست، وفي هذه الأيام فقط ، وجدت نفسي قادرا على إتمامها، والله يعلم أنّ بكاءنا لم ينقطع، سدّد الله خطاكم، وبارك في أعمالكم، والسّلام عليكم)).

• ومن قصائده التي نشرها بمجلة الشهاب، قصيدة سمّاها (عاش الشهاب)، قدّمتها إدارة الجريدة بكلمة جاء فيها: جاءتنا هذه القصيدة البليغة في آخر رمضان، وقد تمت مواد المجلة فتأخرت إلى هذا الجزء، ثم قد ترددنا في نشرها لما فيها من ذكر شخص صاحب هذه المجلة، ولكن رأينا أنّ كلّ ما يقال فيه، إنّما هو موجه لفكرة الإصلاح والدّاعين إليها والقائمين بها، وما اسمه إلّا رمز لذلك، ولذلك سمحنا بنشرها، شاكرين لناظمها الأديب فضله وأدبه.

• ومن قصائده التي صدّرتها الشهاب بكلمة رائقة، قصيدة (عقد فريد)، جاء في نصّها: أنشئت هذه القصيدة إجابة على اقتراح قدمه الأستاذ البشير الإبراهيمي لكافّة الشعراء الحاضرين بمدينة الجزائر، يوم انعقاد جمعية العلماء بنادي الترقي بعدما نضم – حفظه الله – مطلعها وعجزها الأخير. وعلّق الأستاذ علي مرحوم على ذلك بقوله: ومن أجلّ ما قيل من الشعر فيها، قصيدة عصماء للشاعر محمّد العيد آل خليفة، وقصيدة غرّاء للشاعر الفطري الشّيخ محمد بن بسكر بعنوان ( عقد فريد).

• توفي رحمه الله في شهر مارس من سنة 1942م، ودُفن ببوسعادة. كتبه الأستاذ: محمد بسكر

Bousaada Feed